سفنكس
أهلا وسهلا عزيزى الزائر منتدى سفنكس يرحب بك


رياضة - فيديو - فوركس - تجارة إلكترونية - أخبار - صور - ترفية - العاب -
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالدردشةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول دخول

شاطر | 
 

 الطفل السعيد كما يبدو في الصورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مرسا
عضو ماسى
عضو ماسى


عدد المساهمات : 679
نقاط : 1357
تاريخ التسجيل : 15/03/2011

مُساهمةموضوع: الطفل السعيد كما يبدو في الصورة   الأربعاء نوفمبر 02, 2011 11:32 pm


الطفل السعيد كما يبدو في الصورة
الطفولة والسعادة كائنان ربما جاءا من الفضاء الخارجي لأن لا أحد يريد أن
يفهم عليهما ويلبي رغباتهما ويحقق أحلامهما والطفل هو الإنسان الذي لم يشعر
بعد بهموم الحياة وأكدارها والسعادة هي الطفلة التي ما زالت شجرة من أحزان
الأرض الدائمة الخضرة والتي ربما لا تزهر إلا في الخريف عندما نفقد الأمل
نخترعه من ابتسامة أطفالنا لكن ولنقل بصراحة ماذا فعلنا من أجل هذه
الابتسامة وقد نكون فعلنا الكثير لكن كل ما نفعله قد يذهب أدراج الرياح إن
لم نحصن هذه الابتسامة ونحميها وهي يوماً بعد يوم تذوب وتختفي بين غيوم
كذبة الكبار تكلمنا عن الطفل المعاق من أجل وطن واحد لكن نسينا أن نتكلم عن
مستقبله ومصيره وتحدثنا عن الطفل اليتيم لكن لم يخطر ببالنا أن نسأله عما
يريده وعن ما يشعر به لذلك إن الطفل السعيد كما يبدو في الصورة هو طفل في
أشد الحاجة إلى السعادة بل إلى أكثر من كلمة سعادة يحتاج إلى الحنان
والأمان وإلى أن نفهمه قبل أن يفهم الحياة ...

إن الطفولة هي
براءة السعادة الوحيدة في العالم وما زلنا نتساءل عن أسباب حزنها نحتفل
بعيد الطفل ونقوم بكل واجباتنا لكن ننسى أن نحتفل بابتسامته الضائعة بين
قوانين الحياة الجديدة وكل الصور تشير للسعادة الغامرة لأطفالنا فلماذا لا
نرى ذلك في صور الحياة الواقعية كلما كبر الصغار ازداد وعيهم وفهمهم للحياة
وكلما ازداد فهمهم لأمور الحياة سيزداد خجلهم وانطوائهم خاصة إن كانوا
يعيشون في أسرة ما تزال تتبع نظام تربية العصر الحجري لذلك يجب احتوائهم
ورعايتهم قبل أن تزورهم أوهام الحياة وظلمها وهمومها .. من الغريب جداً أن
نجد حلول لكل مشاكل الحياة ولا نجد حل واحد لمشاكل الطفولة ورعايتها بينما
وجدنا رعاية لكل أمورنا حتى لبرامجنا المتنوعة فقد وجدنا لها رعاية من منتج
شامبو وعلكة وغيرها حتى مشاكل الشعر والغسيل وجدنا لها حلول ولم نفلح في
إيجاد حل واحد لمشاكل الطفل الذي يكفي أن نرعاه ببسمة ..

في تلك
البرامج التي تقام للاحتفال بأعياد الطفولة والتي كثرت في وجودها وقلت في
عطاءها لا تفكر فيما ستقدمه للطفل بل كل تفكيرها ينصب في كيف سيتم انعقادها
وكم محطة فضائية ستنقلها ورغم كل التوجيهات بالعناية بالطفل ما يزال يعاني
من ضغوطات نفسية ومعنوية داخل المنزل وخارجه في المدرسة والشارع وهذا من
دون شك سيؤثر على سلوكه وتصرفاته وأحلامه وعلى طريقة تفكيره في حياته وفي
تعامله مع الآخرين مستقبلاً وما الفائدة من مؤتمر إفريقي بعنوان الإعلام
والأطفال وأطفال إفريقيا يموتون من الجوع والبرد هل استطاعت هذه المؤتمرات
أن تقضي على عمالة الطفولة هل استطاعت أن تقف وبكل قوة أمام تلك الفاقة
الجديدة التي حلت بأطفالنا ألا وهي التحرش الجنسي بهم وعمليات الخطف
الخطيرة التي انتشرت في الآونة الأخيرة في كل أرجاء الوطن العربي وهتكت
بحياة الكثيرين من الأطفال وشيء رائع ما قرأته منذ فترة عن هذا الموضوع
والذي كان موسعاً جداً وما أريد قوله نحن لا نريد أن نكتب نحن نريد التطبيق
فلم يزال يتساقط مئات الأطفال كل يوم ضحايا الفقر واليتم والإعاقة والمرض
والمخدرات والتشرد والجنس وما زال الطفل يعيش حياة مظلمة قاسية حياة قهر
وظلم لا سبب لها ولا حل لها فكيف ننشئ جيل معطاء ونحن لا نعرف معنى العطاء
وكيف نصنع السعادة لطفولة ضائعة ونحن لا نملك أي اسم من مقومات السعادة
والأهم من ذلك كله كيف سنعلمه أصول الحياة والإسلام قبل أن نتعلمها حق
تعلمها فكيف تريد من طفلك أن يكون صادق وأنت تكذب عليه ...

وكم
أخجل من نفسي عندما تسألني لماذا كل ذلك الإقبال الشديد على برامج الغناء
والمسابقات والإهمال الكبير لبرامج الأطفال وما فائدة قنوات الطفل إن كانت
تعرض برامج لا تمت بأي صلة بالطفل خاصة وأنها تعرض أفلام كرتون بكل صدق أنا
أخجل من مشاهدتها فكيف أسمح لطفلي بذلك ورغم هذا كله لا يمكننا أن ننكر كل
الجهود التي تبذل والمشكورة في سبيل بناء الطفل السليم لكن أين النتائج
أين آثار هذا البناء ما فائدة زرع الأشجار إن لم نحصل على الثمار وما
الفائدة من صعود قمم الجبال ولا نعرف معنى الشموخ والطموح ولذة الانتصار
أين نتيجة جهدنا وتعبنا لنريح به أطفالنا ....

ولعل أن أشد الصور
التي تبكيني دماً وتجعل قلمي ينزف ألماً وغضباً هي صور الأطفال بين دماء
الموت في حرب كلنا نعلم أن لا ذنب لهم بها إلا أنهم ماتوا فيها والصورة
التي يجب أن نجد لها وبأسرع وقت ممكن طريقة ناجحة وقادرة على أن تبعد
أطفالنا عن لعب الكرة في الشارع وعلى أن نعرف كيف نبعد الطفل الفقير عن
حاويات القمامة وعن الجلوس تحت الشمس الحارقة وبين أيدي البرد القارص لبيع
أشياء في صندوق صغير أو بيع علب السجائر بين السيارات وعلى أن نعلم الأهل
أن يرسلوا أطفالهم للمدرسة بدل من إرسالهم للشارع وتعليمهم كلمات التسول
والركض خلف الناس في الطرقات والسؤال هنا لماذا أصبح الطفل هو معيل الأسرة
وليس العكس فهل حقاً أصبحنا من عالم جاء من الفضاء الخارجي لطريقة حياته
الغريبة .... وأخيراً أقدم صورة أحب أن أنوه عنها ولو كانت بعيدة قليلاً عن
موضوعنا لكنها منتشرة كثيراً هذه الأيام بين عقليات الأمهات القديمة بقدم
العادات المتخلفة وهي أن الأم تأخذ ابنتها في عمر الثالثة عشر وعرضها
للخطبة في الحفلات ومناسبات الأفراح ولا أعرف كيف أصف هذه الأمر بحقيقته
وأسبابه لذا سأترك الحكم والرأي فيه مفتوح لكل شخص حسب رؤيته الخاصة لهذه
الصورة السعيدة جداً ومن أي زاوية ومفهوم يراها ...

إذا ما الذي
علينا فعله لجعل أطفالنا سعداء قبل أن نشعر بأننا سعداء والجواب هنا سيكون
ماذا فعلنا لنتحرر من قيود مشكلاتنا وهمومنا وكيف نبعدها عن حياة وعيون
أطفالنا وقد أصبحت صورة الطفل السعيد معكوسة ربما صورة الطفل الغير سعيد هي
الأصح وبما أننا نصوره منذ ولادته حتى دخوله الجامعة فلما ننسى أن نصور
سعادته وألمه ورغباته وأحلامه كي نتذكرها عندما يكبر إن أطفالنا دموع الأمل
ونبراس العلم والإسلام وإن كانوا يعتقدون أن المستقبل هو ما يسمونه
بالتكنولوجيا فهم في أشد الخطأ لأن المستقبل الحقيقي هو الطفل هو طفلنا
لذلك عندما نفسد تربيته فنحن عندها نفسد الكون بأكمله .... وهكذا إن الطفل
هو ما نبدأ وننتهي به هو المملكة الوحيدة التي تكون من صنع يدنا ومن
تصميمنا ونحن القادرين الوحيدين على إلحاقها بمدن السعادة المتينة التي لن
تهزم إذا ما بنيت دعائمها بطريقة سليمة ومدروسة وعندما تعود إلى منزلك هذه
الليلة وتنظر لطفلك تساءل بينك وبين نفسك ماذا تريد أن تفعل وماذا يريد أن
يفعل وماذا تريدا أن تفعلا معاً فلتعانقه وليعانقك وهذا كل ما ستفعله
ونفعله هذه الليلة وكل ليلة .
ضع تعليق بحسابك فى الفيس بوك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

الطفل السعيد كما يبدو في الصورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سفنكس :: منندى حواء-
أخر المواضيع إضغط هنا

إضغط like لنشر موضوعك

عدم النسخ